تفسير الاحلام

تفسير رؤية البستان الاخضر في المنام

تفسير رؤية البستان الاخضر في المنام ، الروضة او البستان الاخضر هما بمعنى واحد ويصح أن نطلق عليها جنة أيضاً إذ قال الله عز وجل في سور الكهف ” وَلَوْلَا إِذْ دَخَلْتَ جَنَّتَكَ قُلْتَ مَا شَاءَ اللَّهُ لَا قُوَّةَ إِلَّا بِاللَّه. ” فالجنة هنا بمعنى البستان الاخضر او كما نطلق عليها روضة.

تفسير رؤية البستان الاخضر في المنام 

أما البستان الاخضر أو الروضة مجهولة الجوهر التي لايوصف نباتها لا بخضرتها فدالة على سلام لنضارتها وحسن بهجتها وقد أولها بذلك النبي صلى الله عليه وسلم.

وقد تدل على الإسلام وفضله وقد تدل على حلق الذكر و جوامع الخير وقبول أهل الصلاح لقوله عليه الصلاة السلام: «ما بين قبري ومنبري روضة من رياض الجنة».

وقوله عليه الصلاة السلام : «القبر إما روضة من رياض الجنة أو حفرة من حفر النار».

وقد تدل الروضة على المصحف، وعلى كتاب في العلم، والحكمة من ذلك هي قولهم: الكتب روضة الحكماء ونزهة العلماء.

تفسير تحول البستان الاخضر الى أرض سوداء

وربما دل البستان الاخضر او الروضة على الجنة ورياضها فمن خرج من روضة إلى سبخة أو إلى أرض سوداء أو محترقة أو إلى أرض بها حيات وعقارب أو إلى رماد أو زبل، أو إلى سقوط في بحر نظر في حاله فإن كان ميتاً أبدل بالجنة ناراً وبالنعیم عذاباً.

وإن رأى كان ذلك المسلم حي خرج من الإسلام بكفر أو بدعة أو خرج من شرائطه وصفاته بكبيرة ومعصية.

وأما من رأى نفسه في روضة وهو يأكل من خضرتها أو يجمع مما فيها، فإن كان ذلك في أيام الحج أو كان فيها يؤذن في المنام حج، وإن كان بمكة لزيارة قبر النبي تم له ذلك وزار قبر النبي صل الله عليه وسلم.

وكان ما أكله أو جمعه ثواباً وأجراً يحصل له، فإن رؤي ذلك لكافر أسلم من كفره ودخل الإسلام، وإن كان مذنباً تاب من حاله وانتقل من تخليطه.

وإن كان طالبا للعلم والقرآن نال ذلك على قدر ما أكله منها في المنام أو جمعه، وإلا كان ذلك ثواب جمع حضره في يومه أو غد من ليلته مثل جمعة يشهدها أو جنازة يصلي عليها.

تفسير رؤية دخول البستان الاخضر في المنام 

اذا رأى الرجل في مننامه أنه يدخل روضة فإنه ينال من الدين والبر بقدر ذلك وقد تكون الروضة المصحف أو كتب العلم وسبل الخير.

فمن رأى أنه خرج من روضةخضراء فإنه يخرج من الهدى إلى الضلالة.

ومن رأى أنه يأكل من روضة فإنه ينال علماً وصل.

قد يهمك ايضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق