تفسير الاحلام

تفسير رؤية المفتاح في المنام

تفسير رؤية المفتاح في المنام ، سنتعرف اليوم في هذا المقال على تفسير رؤية المفتاح في المنام وايضاً تفسير رؤية الأقفال في المنام.

تفسير رؤية المفتاح في المنام

إذا رأى الرجل في منامه أنه أخذ من مفتاح قفلاً فإن كان أعزباً فهو يتزوج، وإن كان مصروفاً عن عرسه فإنه يرجع لها فالمفتاح ذكره والقفل زوجته.

كما قال الشاعر: فقم إليها وهي في سكرها                    واستقبل القفل بمفتاح

إلا أن يكون مسجونا فينجو منه بالدعاء أي: تدعوا فقد جاءكم النصر وان كان في خصومة نصر فيها وحكم له.

قال الله تعالى: ” إنا فتحنا لك فتحاً مبيناً ” .

وان كان في فقر وتعذر رزقه فتح له من الدنيا ما ينتفع به على يد زوجة أو من شركة أو من سفر.

وإن كان حاكماً وقد تعذر عليه حكم أو إفتاء وقد تعذرت عليه فتواه أو عابر وقد تعذرت عليه مسألة، ظهر له ما انغلق عليه، وقد يفرق بين زوجين او شريكين بحق أو باطل على قدر الرؤيا.

وأما المفتاح فإنه دال على تقدم عند السلطان والمال والحكمة والصلاح، وإن كان مفتاح الجنة نال سلطاناً عظيماً في الدين أو أعمالاً كثيرة من اعمال البر أو وجد کنزاً ومالاً حلالاً میراثاً.

وإن حجب مفتاح الكعبة حجب سلطاناً أو إماماً ثم على نحو هذا المفاتيح والمفاتيح سلطان ومال وحظ عظيم وهي المقاليد.

قال الله تعالى” وله مقاليد السموات والأرض .” يعني سلطان السموات والأرض وخزائنهما.

وكذلك قوله في قارون: ” وما إن مفاتحه لتنوا بالعصبة أولى القوة .” يصف بها أمواله وخزائنه.

فمن رأى أنه أصاب مفتاحاً أو مفاتيح فإنه يصيب سلطاناً ومالاً بقدر ذلك.

وإن رأى أنه يفتح باباً بمفتاح حتى فتحه فإن المفتاح حينئذ دعاء يستجاب له ولوالديه أو لغيرهما فيه ويصيب بذلك طلبه الذي يطلبه ويستعين بغيره فيظفر بها.

ألا ترى أن الباب يفتح بالمفتاح حين يريد، ولو كان المفتاح وحده لم يفتح به وكأنه يستعين في أمره ذلك بغيره.

وكذلك لو رأى أنه استفتح برجا بمفتاح حتى فتحه ودخله فإنه يصير إلى فرج عظيم وخير كبير بدعاء ومعونة غيره له.

تفسير رؤية القفل في المنام

والقفل كفيل ضامن واقفال الباب به اعطاء كفيل وفتح القفل فرج وخروج من كفالة وكل غلق هم وكل فتح فرج.

وقيل: إن القفل يدل على التزويج وفتح القفل قد قيل هو الافتراع والمفتاح الحديد رجل ذو بأس شديد.

ومن رأى أنه فتح باباً أو قفلاً رزق الظفر أي: النصر.

قد يهمك ايضاً:

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق